القرآن الكريم القرآن الكريم
المصاحف الكاملة

آخر الأخبار

المصاحف الكاملة
المصاحف الكاملة
جاري التحميل ...

ضبط متشابهات سورة السجدة



الخريطة الذهنية لموضوعات السورة

سورة السجدة


هدف السورة : إنذار الكفار بالقرآن (التفسير المباشر)
سبب التسمية : لشهرة سجدتها حيث كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرؤها في صلاة فجر الجمعة
التصنيف : مكية
أسمائها : السجدة، ألم تنزيل، تنزيل السجدة، سورة التنزيل، المضاجع، سجدة لقمان، المنجية


ضبط متشابهات السورة مع نفسها :
أولا يجب عليك معرفة الموضوعات الوحيدة في السورة من هنا 



1- فَذُوقُوا -وَذُوقُوا

  1. فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (14)

 


2- بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ - بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ
  1. فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا إِنَّا نَسِينَاكُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (14) 
  2. فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17)
  3. أَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (19)


3- أَمَّا الَّذِينَ - وَأَمَّا الَّذِينَ
  1. أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلًا بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (١٩)
  2. وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ (٢٠)
 الضبط : لأن الثانية عطف على الأولى



4 - أَوَلَمْ
  1. أَوَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ أَفَلَا يَسْمَعُونَ (٢٦)
  2. أوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاء إِلَى الْأَرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ أَفَلَا يُبْصِرُونَ (٢٧)

 

ثانيا ضبط متشابهات السورة مع غيرها

1- الم
تكررت 6 مرات في القرآن في البقرة وآل عمران والعنكبوت والروم ولقمان والسجدة

2- أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ
  1. اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (4) السجدة
  2. وَحَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّي فِي اللَّهِ وَقَدْ هَدَانِ وَلَا أَخَافُ مَا تُشْرِكُونَ بِهِ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ رَبِّي شَيْئًا وَسِعَ رَبِّي كُلَّ شَيْءٍ عِلْمًا أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ (80) الأنعام
الضبط
جاء قوله تعالى (
أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ) مرتان فقط في القرآن في سورة الأنعام والسجدة وفي غيرهما ( أَفَلَا تَذَكَّرُونَ )


3- فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ (خَمْسِينَ ) أَلْفَ سَنَةٍ

  1.  يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ (5) 
  2. تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (4)المعارج

الضبط :

قوله تعالى: {يُدَبّرُ الْأَمْرَ منَ السَّمَاء إلَى الْأَرْض ثُمَّ يَعْرُجُ إلَيْه في يَوْمٍ كَانَ مقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ}، وقال في الحج: {وَإنَّ يَوْمًا عنْدَ رَبّكَ كَأَلْف سَنَةٍ ممَّا تَعُدُّونَ (47)}، وفى سأل سائل: {كَانَ مقْدَارُهُ خَمْسينَ أَلْفَ سَنَةٍ}.
جوابه:
أن المراد هنا: ما ينزل به الملك من السماء ثم يصعد إليها ويكون السماء هنا عبارة عن جهة سدرة المنتهى لا عن سماء الدنيا.
والمراد بآية الحج أن عذاب المعذب في جهنم يوما واحدا بقدر عذاب المعذب ألف سنة لأنه جاء بعد قوله تعالى: {وَيَسْتَعْجلُونَكَ}.
والمراد بآية سأل سائل: يوم القيامة لما فيه من الأهوال والشدائد.
وقوله تعالى: {فى يوم} راجع إلى قوله تعالى: {بعَذَابٍ وَاقعٍ} أي واقع ليس له دافع في يوم كان مقداره. الآية. ((من كتاب الحاوي))





4- عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ
  1. ذَلِكَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (6) السجدة
  2. عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) التغابن

5- كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا

  1.  وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (20) السجدة
  2.  كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ (22) الحج
الضبط : 
بالجملة الإنشائية (كثرة السجود تزيل الغم ) فأزل الفم من سورة السجدة وقلها في الحج




6-  عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ
  1. وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (20) السجدة
  2. فَالْيَوْمَ لَا يَمْلِكُ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا وَنَقُولُ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّتِي كُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ (42) سبأ
قوله: {عَذَابَ النَّار الَّذي كُنتُمْ به تُكَذّبُونَ}، وفى سبأ {الَّتي كُنتُم بهَا} لأَنَّ النَّار وقعت في هذه السُّورة موقع الكناية، لتقدّم ذكرها، والكنايات لا توصف، فوُصف العذاب، وفى سبأ لم يتقدم ذكر النَّار، فحسن وصف النار.
كما أن موضع سورة السجدة هو الوحيد الذي جاء بهذه الصيغة وفي غيرها كسبأ والطور يأتي : هَذِهِ النَّارُ الَّتِي كُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ


 


7- وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآَيَاتِ رَبِّهِ ( ثُمَّ أَعْرَضَ/ فَأَعْرَضَ )
  1. وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآَيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنْتَقِمُونَ (22)
  2. وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُكِّرَ بِآَيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آَذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَنْ يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا (57) الكهف
الضبط:
قوله: {ثُمَّ أَعْرضْ عَنْهَا} ثمَّ هاهنا يدلّ على أَنَّه ذُكّرَ مرّات، ثم تأَخَّر وأَعرض عنا.

 

8- (أَفَلَمْ / أَوَلَمْ ) يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا
  1. أَفَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِأُولِي النُّهَى (128) طه
  2. أَوَلَمْ يَهْدِ لَهُمْ كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْقُرُونِ يَمْشُونَ فِي مَسَاكِنِهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ أَفَلَا يَسْمَعُونَ (26)
الضبط :
قوله تعالى: {أَوَلَمْ يَهْد} بالواو و{منْ قَبْلهمْ}.
وفى طه: بالفاء وحذف من؟
جوابه:
أن آية طه جاءت بعد ذكر موسى وفرعون والسامرى وهلاكهم وذكر آدم وحواء فناسب قبل العامة لما تقدم من الزمان. وأية السجدة: خالية من ذلك فأتى بمن المقربة للزمان. اهـ.




9-  لا يَنْفَعُ الَّذِينَ ( كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ / ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ)


قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ (29) السجدة
فَيَوْمَئِذٍ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ (57) الروم

الضبط :
ربط لا يخفى الارتباط بين الكفر والإيمان في المعنى لذا جاء ( لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ) وربط حرف الراء في كلمة ( كَفَرُوا ) بحرف الراء في (يُنْظَرُونَ
أما في سورة الروم ربط العين في ( مَعْذِرَتُهُمْ ) بحرف العين في ( يُسْتَعْتَبُونَ

بالرجاء عدم نشر الموضوع بدون ذكر المصدر

عن الكاتب

SoftSpace

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

القرآن الكريم